الرئيسية / أخبار / المعارضة والنظام مسابقات “لكرسيّ الرئاسة”

المعارضة والنظام مسابقات “لكرسيّ الرئاسة”

مركز الاخبار – جيهان العلي

خمسة أشهر فقط تفصل سوريا عن الانتخابات الرئاسية المزمع عقدها في أبريل من عام 2021، وخلال هذه الفترة القصيرة لا يلوح في الأفق سوى مرشح وحيد هو رأس النظام السوري، بشار الأسد، والذي يعمل ومنذ أشهر على الترويج بمساعدة حلفائه الروس والإيرانيين لهذا التوقيت ولهذه المرحلة، كونها تأتي على أنقاضٍ خلفتها سنوات تسع من الحرب، وفي الوقت الذي توصد فيه أبواب المسارات السياسية، التي تقود إلى “الحل”.

الائتلاف يستعد للانتخابات السورية

في المقابل وعلى الطرف الآخر وعلى الرغم من جمود مياه وتحركات أطياف المعارضة السورية، إلا أنها تضع في حسبانها هذه المحطة، واستعدادا وتحضيرا لها شكّل “الائتلاف الوطني السوري” لجنة تحت مسمى “المفوضية العليا للانتخابات”، في خطوةٍ تستبق انتخابات الرئاسة، وتعتبر الأولى من نوعها، لم يسبق وأن ماثلتها خطوات أخرى.

دعا أحد الشخصيات البارزة المدعو محمود قبلان الهامشي، عدد من الشخصيات السورية المتواجدون في تركيا لعقد مؤتمر بقرار من الائتلاف الوطني السوري تمهيدا للانتخابات السورية المزمعة.

والمدعو “الأمير محمود قبلان الهاشمي”, قد دعا عدداً من الشخصيات السورية لعقد مؤتمر وطني عام أطلق عليه اسم “المؤتمر الوطني السوري”، وحدد تاريخ انعقاد هذا المؤتمر بتاريخ 30 تشرين الثاني من العام الجاري، ويكون محمود قبلان الهاشمي أحد مؤسسي حزب العدالة والتنمية التركي، وعضو في البرلمان التركي بين عامي 2002 وعام 2007، ويعمل الآن مستشاراً لدى الرئاسة التركية والبرلمان التركي.

وبحسب المعلومات أن حزب العدالة والتنمية جهزت “فيزا” لكل اللذين أرادوا الانضمام إلى الاجتماع، متحججة بأن السوريون هم الذين سيناقشون اعمال المؤتمر والقرارات الصادرة عنها من دون التدخل بها.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها شبكة دار نيوز الإعلامية، بأن الشخصيات التي ستشارك في المؤتمر هم: جهاد حفيد سلطان باشا الأطرش، والشاعرة السورية نهى سلوم، والدكتور جمال قارصلي، والشيخ أسامة الرفاعي، والشيخ سالم المسلط، والقاضي خالد شهاب الدين، ونذير الحكيم، ومنذر ماخوس، وعمر الهويدي، وفيصل الزينات، ورئيس الحكومة المؤقتة عبد الرحمن مصطفى، كما تمت دعوة كل من ميشيل كيلو وجورج صبرا لكنهما اعتذرا، ومن شيوخ ووجهاء القبائل وجهت الدعوة لأحمد الجربا، سالم المسلط، مصعب الهفل، فيصل زيانات، عمر الهويدي، وغيرهم.

فيما أكدت مصادر عشائرية سورية أن قبلان ينتمي لقبيلة الشيخان الكردية، وأنه أعلن مؤخراً أنه من قبيلة النعيم. وأنهم من أقارب الشيخ حمو خوجة رئيس عشيرة الشيخان بسوريا، كما أن ولده المحامي سليمان محمود قابلان، هو قيادي في الحزب الديمقراطي الكردي في تركيا.

يأتي هذه العملية في ظل اقتراب موعد انتخابات الرئاسة السورية، حيث يتم الاستعداد من قبل الائتلاف الوطني المعارض لترشيح رئيس الائتلاف الحالي نصر الحريري للرئاسة السورية.

Dar news

 

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"