الرئيسية / أخبار / المخابرات التركية تتهيأ لتوجيه ضربة لشرقي الفرات بمساعدة كردية

المخابرات التركية تتهيأ لتوجيه ضربة لشرقي الفرات بمساعدة كردية

مركز الأخبار – أفادت شبكة روج آف 24 الناطقة باللغة الكردية بأنه وبناءً على معلومات ومصادر ورادة من مدينة هولير حول اجتماعاً سرياً عقد خلال الفترة الماضية يهدف إلى تنفيذ التهديدات التي وجهها الرئيس التركي أردوغان إلى مناطق شرقي الفرات

وبحسب موقع روج آف 24 الاجتماع الذي ضم عدد من الضباط في المخابرات التركية المتطلعين على الملف السوري بالإضافة إلى مسؤولين في جهاز الامن العام في هولير وقيادات كردية تحفظ الموقع إلى عدم ذكره مقتصراً على انها قيادات بازرة في صفوف المجلس الوطني الكردي.

وعلى ذمة الموقع تتحدث المعلومات الواردة عن اجتماع عقد بين ضباط من المخابرات التركية وقيادات من المجلس الوطني الكردي خلال الفترة الماضية وكانت سلسلة هذه الاجتماعات تحت رعاية جهاز الامن العام في هولير والتي تضمنت سلسلة من الارشادات التي طلبتها المخابرات التركية من قيادات المجلس الوطني الكردي الحصول عليها خلال الفترة القادمة.

وبحسب الموقع فأن الاجتماعات تضمنت طلب المخابرات التركية احداثيات لمواقع عسكرية ومنشأة سرية تستخدمها قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب في مناطق شرقي الفرات وبشكل خاص المناطق التي تقع على الحدود السورية التركية.

هذا وتابع الموقع بأن المجلس الوطني الكردي تعهد خلال لقاءه الضباط الاتراك بالحصول على المعلومات المطلوبة خلال الشهرين القادمين كـ أقصى حداً، إلا أن الموقع لم يسرد كيف سيقوم المجلس الوطني الكردي بالحصول على هذه المعلومات.

وأضاف الموقع بأن المعلومات التي سيحصل عليها المجلس الوطني الكردي سيقوم بتسليمها إلى جهاز الامن العام في هولير والذي بدوره سيقوم بتسليمها إلى المخابرات التركية.

تجدر الإشارة إلى أنه وفي الآونة الأخيرة كثفت أنقرة تصريحاتها حول نيتها دخول مدينة منبج والتوجه فيما بعد إلى مناطق شرقي الفرات بهدف تحريرها والوصول إلى الحدود السورية العراقية هذا الأمر الذي دفع بالتقرب من جهات كردية للحصول على شرعية بالدخول إلى هذه المناطق كما حدث في مدينة عفرين شمال غربي سوريا.

رابط الخبر من الموقع: http://rojev24.com/index.php/2018/10/23/enks-parastin-u-mit-li-hewlere-civiyan/

(سارة الحسن/  

 

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *