الرئيسية / تحليلات سياسية / “تل رفعت” قاب قوسين أو أدنى

“تل رفعت” قاب قوسين أو أدنى

جوان خضر

بالتزامن مع تحرير كل من بلدة كفرنايا وقرية الشيخ هلال في ريف حلب الشمالي , و بعد قطع الطريق الرئيسي الممتد إلى الشمال من تل رفعت إلى إعزاز وبلدة كفر ناصح جنوب شرقي تل رفعت بتحرير بلدة عين دقنة من قبل وحدات حماية الشعب , تدخل الجيش التركي مدافعا عن المجموعات الإرهابية التي كانت تسيطر على المناطق المذكورة و التي كانت تقوم بعمليات الابتزاز , السلب , النهب و الخطف حيث وبحسب العديد من مراكز الأبحاث الاستراتيجية كانت تركيا وما تزال منذ ذلك الوقت على علاقة معهم , شبهت فيما بعد ب(الزواج السري) الذي اصبح علنيًا مع احتلال مدينة عفرين في مطلع عام 2018.

حيث يقوم الجيش التركي منذ ذلك الحين وإلى يومنا هذا بقصف تل رفعت و القرى المجاورة لها وكما يعرف عن تركيا بأنها قامت منذ عام 2016 باحتلال أراضي شاسعة من الشمال السوري بمساعدة بعض المرتزقة و ضعفاء النفوس ممن يسمون أنفسهم بالجيش السوري الحر.

أيادي سوداء في الشمال السوري

في وصف دقيق لمسلسل الأحداث التي حصلت سورية , قامت تركيا بمساعدة روسيا و إيران بإخراج فلم جديد تبين فيما بعد بأنه مسلسل دموي و بشع تحت عنوان (آستانة) , حيث وفي حلقات هذا المسلسل قامت تركيا بالضحك على مرتزقة الجيش الحر الذين لا يفقهون بالسياسة شيء , كي ينتهي بهم المطاف كقطع الدومينو (تساقطت المدن التي كانوا يسطرون عليها الواحدة تلو الأخرى بمساعدة تركيا).

مع سقوط كل مدينة من يد من يسمون أنفسهم معارضة سورية , كانوا الساسة الترك يبدئوا بتصريحات نارية حول عمليات عسكرية في شرق الفرات و عفرين و…..إلخ من هذه التصريحات التي تبين فيما بعد بأنه كانت النوايا التركية منها هو فقط (إشغال المرتزقة بما لا يجب أن ينشغلوا به) حيث تبين في حلقات مسلسل أستانة بأنه تركيا و روسيا قد اتفقتا على العديد من الملفات داخل سورية , حيث قامت تركيا بالعديد من عمليات التوغل العسكري داخل الأراضي السورية كانت أخرها احتلال مدينة عفرين بيد بعض المرتزقة المحليين.

في سياق متصل وبعد إجبار تركيا (من قبل روسيا) على القيام بالعديد من الخطوات , تقوم تركيا الأن بإفراغ إدلب من مرتزقة جبهة النصرة كما وأعلن الأركان التركي بأنهم سيقومون بإخراج كافة فصائل المرتزقة من عفرين , وهنا يكون السؤال أين ستكون وجهة هذه المجموعات الإرهابية.؟؟؟

حيث وبحسب مصادر خاصة لشبكة دار نيوز تبين بأن تركيا تقوم بنشر مرتزقتها الأن حول تل رفعت لأسباب لم يتم الإفصاح عنها للأن , وهنا يمكننا القول بأن طبول الحرب تقرع من جديد في الشمال السوري , حيث بحسب التحركات التركية يتبين بأن تركيا تهدف إلى عملية عسكرية جديدة في الشمال السوري وبالأخص في مناطق الشهباء و تل رفعت , حيث إن التحركات التي تقوم بها تركيا تشبه إلى حد كبير تحركاتها قبل احتلال مدينة عفرين , مما يدل على وجود اتفاق روسي – تركي جديد حول منطقة تل رفعت , حيث وبحسب مصادرنا الخاصة يحتمل أن تقوم تركيا بمهاجمة تل رفعت من محوريها الشمال و الجنوب , مستندين إلى زيارة مسؤول الاستخبارات التركية (هاكان فيدان) ووزير الدفاع التركي (خلوصي آكار) إلى روسيا , كما وقيام آكار بافتتاح غرفة عمليات جديدة بحسب وسائل الأعلام التركية تجهيزا لعمليات عسكرية مرتقبة في شمال سورية (تل رفعت).

ماذا يعني قيام تركيا بحملة عسكرية على تل رفعت؟؟؟

بلا شد أو جذب وبدون تضخيم أو حتى تصغير , قيام تركيا بحملة عسكرية على تل رفعت بغض البصر عن كونها تستطيع القيام بذلك أو لا , سيكون تقسيما للأراضي السورية , كما قيام تركيا باحتلال تل رفعت سيؤدي إلى قيام مجازر بشرية كون المنطقة المذكورة أصبحت ملاذ آمنا للآلاف من الأسر و العوائل الهاربة من بطش المرتزقة التابعة لتركيا , كما إن مدينة تل رفعت كمنطقة تعتبر استراتيجية لأهمية موقعها المطل على العديد من المدن السورية وهذا ما يجعلها مطمعا لتركيا.

 

دولة فاعلة في الملف السوري تعترض على هجوم تل رفعت

ذكرنا في تحليلاتنا السابقة الدور الإيراني في سورية , حيث بات يعرف كوضوح الشمس بأن النظام السوري بات مغتصب إيرانيا و روسيا , أي أن أي قرار يتم اتخاذه إيزاء أي ملف متعلق في سورية لا يتم إلا بمشاورة إيرانية – روسية. انطلاقا من هذه النقطة وبحسب المعطيات الحصرية التي حصلت عليها شبكة دار نيوز إيران تعارض وبشكل كبير قيام تركيا بمساعدة روسيا بأي عمل عسكري ضد مناطق جديدة في الشمال السوري بشكل عام و في تل رفعت بشكل خاص كون وجود القوات العسكرية في مناطق تل رفعت بحد ذاته يوفر غطاءً للقوات العسكرية الإيرانية في مناطق نبل والزهراء ويمنع أي عمل عسكري من قبل الفصائل المدعومة من قبل تركيا على مناطق تواجد القوات الإيرانية.

 

dar news

2019-05-06

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *