الرئيسية / أخبار / تسريبات: بالوثائق ممن تتألف الشبكة التي تقف خلف حرق المحاصيل وعلاقته بـ قاطرجي

تسريبات: بالوثائق ممن تتألف الشبكة التي تقف خلف حرق المحاصيل وعلاقته بـ قاطرجي

الحسكة – سارة الحسن

كشفت شبكة دار نيوز النقاب عن أهم القضايا التي تتعلق بمناطق شرق الفرات والتي أدت إلى أضرار اقتصادية وصلت إلى ما يقارب 2 مليار ل.س، شبكة موسعة يديرها بعض من رجال النظام السوري للالتفاف على العقوبات الامريكية على النظام السوري، وتوجيه ضربة اقتصادية على مناطق شمال شرق سوريا وتحميل قسد مسؤولية الاحداث.

حصلت شبكتنا على محادثات على برنامج الماسنجر بين المدعو علي الهلوش وهو أحد وجهاء عشيرة الجبور، فخد البو خطاب، والذي ينحدر من قرية تل حمدي التابعة لناحية تل براك. ويعتبر متحدثاً باسم عشيرة الجبور وبين أحد عناصر ميليشيات ما يسمى “المقاومة الشعبية في الرقة” والذي يلقب بـ أسد العلي والذي يتناول خلال المحادثة حديث الأخير عن العمليات التي قامت بها المقاومة الشعبية في الرقة والحسكة وعين العرب (كوباني) وكيفية حرق المحاصيل الزراعية.

وعن طريق مصادر خاصة لشبكة دار نيوز وصلت محادثات مسربة بين أحد متزعمي ميليشيات “المقاومة الشعبية” وبين علي الهلوش ويتطرق الحديث عن تكثيف من العمليات التي جرت في مدن الحسكة والقامشلي والرقة وعين العرب (كوباني).

وتتواصل المحادثة بين الطرفين ويتناول كيفية اقدام بعض من العناصر الذين يتبعون لميليشيات المقاومة الشعبية على إحراق المحاصيل الزراعية في المناطق الخاضعة لسيطرة الإدارة الذاتية، فيما يطلب من المجموعة الموجودة في مناطق سيطرة الإدارة الذاتية تقديم المساعدة لأحد الأشخاص الذي يعتبر ذراع أحد رؤوس الأموال في سوريا حسام قاطرجي ويسمى هذا الشخص حسين سليمان خليل والذي يعتبر من التجار في مناطق سيطرة الإدارة الذاتية.

فيما تتطرق المحادثات إلى عدم الاقتراب من أراضي بعض الأشخاص الذين سيقومون ببيع محاصيلهم الزراعية للنظام السوري عبر الشخص الذي يدعى حسين سليمان خليل، فيما تؤكد المحادثات على أن يتم احراق كافة الأراضي الزراعية التي سيقدم أصحابها ببيع محاصيلهم الزراعية إلى الإدارة الذاتية أو المقربين من الإدارة الذاتية.

وفي سياق متصل كانت صحيفة النبأ التابعة لتنظيم داعش قد تبنت مؤخراً عمليات حرق المحاصيل الزراعية في مناطق شتى من سوريا والعراق، وتأتي هذه الخطوة في أطر تحميل عمليات النظام في المنطقة لها، حيث سجلت عشرات الحالات والعمليات التي قد أقدم النظام السوري على القيام بها فيما تبنتها داعش جميعها

تجدر الإشارة إلى أن ميليشيات ما يسمى بـ المقاومة الشعبية كانت قد نشرت على صفحات التواصل الاجتماعي بأنها ستقوم بأحراق كافة الأراضي التي سيقدم أصحابها على بيع محاصيلهم الزراعية إلى الإدارة الذاتية، من جهة أخرى يقوم علي الهلوش بالترويج، لما يسمى بـ “المقاومة الشعبية” في مناطق الجزيرة، ويناشد الشباب بالانضمام إلى مبادرة التسوية في مناطق الجزيرة، وبعد التسوية يحث الشبان الانضمام إلى التشكيلات الرديفة لجيش النظام، وقواته الأمنية. كما يقوم بتقديم المساعدات اللوجستية والتقنية لـ مراكز إعلام المقاومة الشعبية.

Dar news

2019-05-30

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *