الرئيسية / أخبار / لماذا اغتيلت ابنه السياسية الكردية بروين إبراهيم

لماذا اغتيلت ابنه السياسية الكردية بروين إبراهيم

الحسكة – آريام صالح

تعود قضية مقتل ابنة السياسية الكردية بروين إبراهيم إلى الواجهة فبعد الغموض الذي اكتنف قضية مقتل ابنه بروين إبراهيم تعود القضية للظهور بعد معلومات جديدة حول قضية مقتل ساندرا عبد الباقي حمو

في الـ 27 من نيسان/ إبريل الماضي نعت العشرات من المواقع الإعلامية الموالية للنظام السوري مقتل ابنه السياسية الكردية بروين إبراهيم في العاصمة دمشق وذلك اثناء محاولتها اللعب في سلاح والدتها والتي نتج عنها بأنها ارديت برصاصة من نوع مسدس 9 مم بحسب الطب الشرعي الذي أكد الحادثة.

مصادر مقربة من حزب الشباب للتغير والبناء في مدينة القامشلي أكدوا بأن حادثة مقتل ابنه بروين أبراهيم لم تكن كما روجت لها وسائل الاعلام بل كانت محاولة ضغط سياسي من قبل جهات روسية ومصرية تهدف إلى تحوير مسار الحزب ودفعه للانشقاق والانضمام إلى منصة موسكو.

ساندرا البالغة من العمر 23 عاماً كانت ضحية للموقف السياسي الذي تبنته والدتها بروين إبراهيم من الانحياز إلى الجانب الإيراني في سوريا، لذلك كان هنالك نشاطات عدة للحزب في الفترة الماضية تناهض السياسة التي تنتهجها روسيا في المنطقة بالإضافة إلى ان الحزب بشخصية بروين إبراهيم لجأ لمرات عديدة على انتقاد النظام البعثي وتحميله مسؤولية الازمة الاقتصادية الخانقة التي تعرضت لها سوريا.

ونتيجة مواقف “بروين إبراهيم” المصرة على البقاء مع الشق الإيراني في النظام، تعرضت المغدورة للخطف من قبل جهات أمنية بهدف الضغط على والدتها لتغيير موقف حزبها، وتم تهديدها بالقتل، لكن “بروين” لم تتخيل أن الإصرار على موقفها، سيكون تصفية أبنتها وقتلها في الافرع الأمنية، كما أجبروا على التكتم على ظروف الحادثة، والتصريح عن مقتلها بأنه كان مجرد حادثة.

المصدر أكد لمراسلتنا بأن مواقف الحزب دفعت باتخاذ قرار من قبل القيادة السياسية السورية والروسية بضرورة توجه الحزب إلى منصة موسكو المعارضة، هذا الامر الذي تم طرحه على بروين إبراهيم والذي تم رفضه بشكل قاطع بسبب انحيازها إلى الجانب الإيراني، لذلك كانت النتيجة اختطاف ابنه بروين والتهديد بتصفيتها إلا أنه وبعد إصرار بروين أبراهيم على موقفها قامت جهات أمنية روسية بتصفية ساندرا حمو وذلك بهدف إبعادها عن الساحة السياسية.

الجدير بالذكر أن حزب الشباب للبناء والتغيير، وبعد حادثة القتل، تغيرت مواقفها تجاه النظام نحو السلبية، ورفض السياسات الأخيرة للنظام، كما حملت النظام سبب الأزمة الاقتصادية التي تمر بها المناطق التابعة لسيطرة النظام البعثي، الامر الذي يؤكد الروايات حول اختطاف ابنة الأمين العام لحزب الشباب بروين إبراهيم.

Dar news

 2019-06-03

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *