الرئيسية / أخبار / قلق تركي وحل روسي بإفراغ نبل والزهراء

قلق تركي وحل روسي بإفراغ نبل والزهراء

حلب – بيان مرتضى

كشف ضابط رفيع المستوى إلى ارتفاع وتيرة التنسيق بين النظام السوري والقوات الروسية من جهة والاحتلال التركي من جهة أخرى والتي كان أخرها هو الاجتماع الذي جمع الأطراف الثلاثة في الـ 20 من الشهر الماضي في مدينة عفرين والتي تضمن سلسلة من القرارات التي ستلتزم كلا الجهتين بتنفيذها.

وجاء تصريح الضابط السوري بعد سلسلة من التغيرات التي شهدتها مدينة عفرين ومناطق أخرى من محيط حلب في الآونة الماضية، حيث أشار الضابط الذي فضل عدم الكشف عن اسمه بأنه تم اتخاذ جملة من القرارات تتضمن إخراج المجموعات المسلحة المتواجدة في المناطق الحدودية في عفرين كمنطقة بلبلة في عفرين لكسب ثقة الأهالي المتواجدين هناك وإنشاء مجالس تتبع إلى المجلس الوطني الكردي، وذلك بمحاولة لتشريع التواجد التركي في عفرين.

وتابع الضابط السوري أنه وبالفعل بدأت عملية إجلاء فرقتي الحمزات والسلطان مراد من منطقة بلبلة وتفعيل دور المجلس المحلي، بالطبع هذه الخطوة تأتي بعد استقدام عوائل تركمانية، بالطبع هذه الفرقتين نظراً لقربهم الشديد من المخابرات التركية فأن يرفضون الخروج وسط محاولات حثيثة من قبل الاتراك افراغ مدينة عفرين من كافة المظاهر العسكرية السورية.

من جانباً أخر افاد الضابط بأن القوات الإيرانية التي تتواجد في مناطق نبل والزهراء التي هي مصدر قلق للقوات التركية فأن النظام السوري تعهد بنقل عوائل المقاتلين من مناطق نبل والزهراء باتجاه الاحياء الشرقية لمدينة حلب وذلك لنزع القلق من نفوس الاتراك، بحد وصف الضابط.

من طرف أخر أكد الضابط إلى أن من شأن هذه التغيرات خلق نوع من الاستقرار في المنطقة إلى حداً قريب كون غالبية العمليات الأمنية التي تتم في المنطقة تجري من خلال الفصيلين لذلك وبهدف تشريع التواجد التركي داخل مدينة عفرين فقد تقرر إبعاد هذين الفصيلين عن مدينة عفرين.

الجديرٌ بالذكر بأن الفرقتان مرتبطتان بطريقة مباشرة مع الاستخبارات التركية (الميت) وقد تلقيا التدريبات العسكرية في مدينة عنتاب وتم إنشاءهم في غرف سرية تابعة للاستخبارات التركية في العاصمة أنقرة.

Dar news

2019-07-10

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *