الرئيسية / أخبار / بعد استغلال المساجد النظام البعثي يحول إلى الكنائس

بعد استغلال المساجد النظام البعثي يحول إلى الكنائس

حلب- محمد آبان

تعمد النظام البعثي خلال فترة حكمه على استخدام أكثر من أسلوب لتجنيد المجتمع وفقاً لما يريد من خدمات استخباراتية وعسكرية ولا زال على هذا المنوال إلى يومنا هذا عبر استخدام الهلال الأحمر السوري والمنظمات التي تأتي بهدف نشر الأديان وبعض المواد الإغاثية.

وفقاً لم حصل عليه مراسل شبكتنا فقط تبين إنشاء كنيسة تحت مسمى الكنيسة الإنجيلية في مناطق الشهباء التابعة لمحافظة حلب والتي هي حالياً مسكناً لأهالي منطقة عفرين المهجرين قسراً نتيجة الاحتلال التركي. تم افتتاح الكنيسة في قرية تابعة لناحية فافين في منطقة الشهباء رغم غياب المكون المسيحي في المنطقة.

تكفلت منظمة الهلال الأحمر السوري بعملية الإنشاء والافتتاح إلا أنه وبعد الرصد والمتابعة تبين بأن ما هو معروف ببيت الله والعبادة، عكس المضمون تماماً. فقط عملت على شد فئة الشبان نتيجة عرضها مبلغ مالي بقدر 400 دولار كأول خطوة وفيما بعدها زيادة المبلغ المالي. ونتيجة التواصل مع أحد الشبان الذين تركوا العمل ضمن الكنيسة بأنهم بعد شهرين من العمل معهم وتعليمهم بعض الدروس الأخلاقية والاجتماعية يأخذونهم للقداس كما يطلقون عليه إلا أنهم كانوا يروضون الشباب على شرب الممنوعات وبعض الأعمال المنافية للأخلاق الاجتماعية.

صرح الشاب م.ع بأن بعد ذهابه لعدة مرات تراجع عن قرار الذهاب إلا أنه لم يسلم من التهديدات التي كانت تطرق بابه وسماعة هاتفه وبعد تعرضه لعدة تهديدات قرر الالتجاء إلى الأمن لحمايته كما ظن هو. إلا أن وبعد شكايته عن هذه المنظمة التي باتت مركزا للقضاء على المبادئ الاجتماعية بات يتعرض للتهديد بشكل أكبر.  

جديرً بالذكر بأن بعد التحري عن الموضوع تبين لنا بأن هذه الكنيسة يتم دعمها من جهات غير معروفة، إلا أن لها ارتباطات وثيقة مع النظام السوري في المنطقة بسبب الزيارات المتكررة للضباط السوريين لها.

Dar news

2019-07-10

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *