الرئيسية / أخبار / ظاهرة لم تحدث منذ 2011 الجيش في احياء مدينة الحسكة والقامشلي

ظاهرة لم تحدث منذ 2011 الجيش في احياء مدينة الحسكة والقامشلي

الحسكة – آريام صالح

ترافقاً مع سلسلة من العمليات الإرهابية التي جرت في محافظة الحسكة يوم أمس، قام النظام السوري بخطوة تعد غريبة على أجهزة النظام السوري وهي إعادة نشر الجيش في عدة نقاط تقع تحت سيطرته والتي كانت قد انسحبت وتحصنت داخل القطع العسكرية منذ 2011.

في ظاهرة غريبة من نوعها انتشرت مساء أمس وفي وقتاً متأخراً من الليل عناصر من جنود النظام البعثي في عدة نقاط داخل محافظة الحسكة ومدينة القامشلي وبالتحديد المناطق التي كانت تسيطر عليها ما يسمى بـ الدفاع الوطني والتشكيلات شبه العسكرية التي تدعى “الأنصار” هذه الظاهرة التي كانت قد أوزيلت من ذاكرة أهالي المحافظة منذ 2011 تعود لتنتشر في المحافظة بشكلاً غريب.

أفادت مراسلة شبكتنا من محافظة الحسكة بأن هنالك انتشار لعناصر من جنود النظام البعثي في عدة نقاط كانت تنتشر فيها عناصر الدفاع الوطني والتشكيلات المرادفة للأجهزة الامنية، هذه التغيرات جرت في الوقت الذي شهدت فيه المحافظة عده هجمات إرهابية لم تتبين الهدف الرئيسي منها.

وفي سياق أخر أفادت مصادر أمنية عن تعطيل متعمد لأجهزة المراقبة التي كانت تتواجد في مسرح العمليات التي جرت أمس في مدينة القامشلي بشكل يوحي بأن هذه العملية كان قد تم التخطيط لها في وقتاً سابق، وفي هذا السياق أفادت لنا مصادر أمنية من مدينة القامشلي بأن مسرح العمليات التي جرت أمس كان هنالك وجود لعناصر ما يسمى الدفاع الوطني لكن بلباس مدني.

تجدر الإشارة إلى أن هنالك توتر وحرب تصفيات تجري داخل مؤسسات النظام البعثي في الوقت الراهن وسط تكتم شديد من قبل النظام البعثي عن هذه التناقضات التي تجري فيما بين ما يسمى الدفاع الوطني والأجهزة الأمنية التي تتحكم وتشرف عليها القوات الروسية ويعد إنتشار قوات من الجيش في نقاط تتبع للدفاع الوطني في محافظة الحسكة عمق التناقضات التي جرت والتي قد تدفع بالنظام باستعمال الجيش والقبضة الحديدية ضد ما يسمى الدفاع الوطني.

Dar news

2019-07-12

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *