الرئيسية / أخبار / القوات الايرانية تنتشر بمحيط حلب وإدلب دون الانخراط في عمليات النظام والروس

القوات الايرانية تنتشر بمحيط حلب وإدلب دون الانخراط في عمليات النظام والروس

عززت الميلشيات الإيرانية من وجودها في ريفي حلب الجنوبي وإدلب الشرقي، واستقدمت آليات وأسلحة ثقيلة تحت إشراف ضباط من الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام، خلال الأيام القليلة الماضية.

وتناولت عدة مصادر مقربة من النظام قيام ميليشيات “الحرس الثوري” الإيراني بالانسحاب من شمال وشرق حماة باتجاه سنجار وأبو ظهور بريف إدلب الشرقي، وتل الضمان بريف حلب الجنوبي، للتمركز ضمن المناطق المذكورة.
وأضافت المصادر، أنَّ أمر الانسحاب صدر من مكتب قائد الفرقة الرابعة” ماهر الأسد لتعزيز تلك القوات بعناصر من الفرقة الرابعة تحت قيادة مشتركة من الطرفين.

وأشارت المصادر إلى أنَّ التعزيزات تضمنت أكثر من 2500 عنصر من الجنسيات الأفغانية والعراقية التي تم منحها وثائق وهويات سورية وبطاقات تثبت هويتهم كسوريين، من ملاك الفرقة الرابعة وحسب الرتب العسكرية للتغطية على جنسياتهم الأصلية.

وأكدت المصادر أن الميلشيات الإيرانية نقلت عتادها وقوات مشاة من السفيرة والواحة باتجاه أبو ضهور، وتم فتح مستودعات تدمر ومنطقة شرق حمص لسحب العتاد المطلوب.

ولفت المصادر أنَّ التعزيزات مؤلفة من ١٥ مدرعة ودبابة، بالإضافة إلى 30 راجمة صواريخ وفوزديكا عدد 8 و10 رشاشات شيلكا.

جدير بالذكر، أن الميلشيات الإيرانية لم تشارك بالمعارك الدائرة بين فصائل المعارضة وقوات النظام في ريفي إدلب وحماة، التي اندلعت منذ شهرين، واقتصرت على عناصر الفيلق الخامس المدعوم من روسيا وعناصر من قوات النظام تحت قيادة “سهيل الحسن”.

وكالات

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *