الرئيسية / أخبار / تركيا تحذر خطباء الإقليم عن طريق حزب الديمقراطي الكردستاني

تركيا تحذر خطباء الإقليم عن طريق حزب الديمقراطي الكردستاني

مركز الاخبار – سارة الحسن

تواصل قوات الاسايش بدعم من الميت التركي بفرض العوائق أمام أهالي القرى والمدن في أقليم كردستان، بشكل أو بأخر، وأخر الإنجازات التي توصل إليها حزب الديمقراطي الكردستاني هو تنبيه خطباء جوامع الإقليم بتوجيه خطابهم ضد حزب العمال الكردستاني (PKK).

في إحدى الصحف الذي تصدر في الإقليم الناطقة باللهجة البهدينية وفي إحدى مقالاتها تتحدث عن قيام حزب الديمقراطي الكردستاني بتحريض أبناء الإقليم ضد حزب العمال الكردستاني، إلا أن هذه المرة لجأ حزب الديمقراطي الكردستاني إلى تحذير خطباء الجوامع بتشهير حزب العمال الكردستاني من خلال خطابهم التوجيهي وتشويه سمعة الحزب لخلق حالة من عدم التقبل لدى الأهالي تجاه حزب العمال الكردستاني.

مصدر مطلع كشف عن عمق التنسيق الذي يوجد بين حزب الديمقراطي الكردستاني وبين الدولة التركية، أبرزها هو افراغ عشرات النقاط التي كانت عائدة للبيشمركة تم افراغها لصالح القوات التركية بهدف توسيع قواعدها داخل الإقليم، كما أنها قامت بتأمين الطرق لإيصال المساعدات اللوجستية إلى الدولة التركية.

من جانباً أخر فأن الدولة التركية تعتمد على المعلومات التي تتلقاها من قبل الباراستن جهاز الأمني في إقليم كردستان في الفترة الأخيرة والتي من خلالها استطاعت استهداف نقاط تمركز وتجمع للحزب العمال الكردستاني (PKK)، والذي نتج عنها فقدان العشرات من المدنيين لحياتهم نتيجة للقصف الممنهج الذي أقدمت عليه الدولة التركية في الفترة الماضية.

وفي السياق ذاته فقد أفادت مصادر أهلية حول تضيق الخناق على الأهالي الموجودين في مناطق الإقليم وبشكل خاص المناطق الخاضعة لسيطرة الديمقراطي الكردستاني في محيط مخمور، حيث أنه دخل اليوم الـ 13 تمنع اسايش الديمقراطي الكردستاني من خروج قاطني مخيم مخمور باتجاه عاصمة الإقليم هولير، إلى جانب ذلك منع حزب الديمقراطي العشرات من الحالات المرضية المستعصية بالتوجه إلى النقاط الطبية حيث تقوم بإعادتها.

الجدير بالذكر بأنه إلى جانب العوائق الذي تفرضه سلطات الديمقراطي الكردستاني على قاطني مخيم مخمور فأن الجيش العراقي أيضاً منع أهالي الإقليم بالتوجه إلى أي منطقة وسط استياء شعبي من قبل قاطني المخيم.

Dar news

2019-07-30

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *