الرئيسية / أخبار / نتائج اجتماع المجلس الوطني والمخابرات التركية والائتلاف السوري

نتائج اجتماع المجلس الوطني والمخابرات التركية والائتلاف السوري

مركز الاخبار- سارة الحسن

تحدثت مصادر رفيعة المستوى عن اجتماع لما يسمى “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية” بقيادة ممثلين عن الدولة التركية والمجلس الوطني الكردي في سوريا في إسطنبول.

وشارك في الاجتماع الذي عقد في إسطنبول دون توضيح مكان الاجتماع بأنه ضم كلٌ عضو المجلس الوطني الكردي عبد الحكيم بشار، والضابط المنشق عبد الباسط عبد اللطيف والذي يشغل في الوقت الحالي أمين العام للائتلاف الوطني السوري.

وتمخض عن الاجتماع الذي عقد ترويج حزب الـ PYD على أنه إرهابي، فيما تطرق الاجتماع إلى أنه وبعد الحملة العسكرية المحتملة على مناطق شرق الفرات فأنه سيتم تسليم اخذ المنطقة من سلطة حزب الاتحاد الديمقراطي وتسلم إلى المجلس الوطني الكردي في سوريا ENKS.

وفي الوقت الذي يبذل دبلوماسيين فرنسيين جهوداً حثيثة لأنشاء ارضية واجواء مناسبة لخلق تقارب بين المجلس الوطني الكردي وبين الإدارة الذاتية الديمقراطية، تلجأ الدولة التركية ومع ممثلين عن المجلس الوطني الكردي إلى عقد اجتماعات مع الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، وتظهر في الوثائق التي نتجت عن الاجتماع حديث لعضو المجلس الوطني عبد الحكيم بشار الذي تحدث وانضم إلى الاجتماع باسم المجلس الوطني الكردي.

وبحسب الوثائق التي ظهرت مرفقة بصور على وسائل التواصل الاجتماعي فأنه يتبين للعيان بأن اجتماعاً في الـ 27 من حزيران الشهر الماضي عقد برئاسة المخابرات التركية الميت في إسطنبول ووفقاً لما هو معلوم فأن المعارضة السورية تعرف من خلال الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، إلا أن هذا الاجتماع عقد بدعوة من المجلس الوطني الكردي والذي ترأسه ممثلين عن المخابرات التركية وتضمن الاجتماع “نقاشات حول الأوضاع الأخيرة في عفرين، وكيفية تفعيل عمل اللجان المنطقية”

وكممثلين عن المجلس الوطني الكردي شارك كلٌ من نائب رئاسة المجلس الوطني الكردي عبد الحكيم بشار والأمين العام عبد الباسط عبد اللطيف وعضو اللجنة الإدارية في المجلس الوطني الكردي نذير حكيم وعبد الله كدو وعضو الهيئة الإدارية للمجلس الوطني الكردي فيصل يوسف.

فيما شارك وفد من الائتلاف الوطني ومثلين عن مدينة عفرين وهم كلٌ من “مجموعة محمود نوح، مجموعة وجيه عرب، وسكرتير وجيه عرب المعروفة باسم حنان، سيف أبو بكر، انس الشيخ ويس، ومتزعم مجموعات المرتزقة احمد بري، النقيب مصطفى الزير، مجموعة السلطان مراد وائل السيدي، مجلس الباب أبو إبراهيم الطويل”.

بشار: حزب الاتحاد الديمقراطي إرهابي

تمحور الاجتماع التطورات الأخيرة التي طرأت على الساحة السورية والملفت للانتباه إلى مشاركة إداريين عن المجلس الوطني الكردي وحقوقيين من عفرين ممن يقيم في تركيا بالإضافة إلى كيانات ثقافية، وتحدث خلال الاجتماع باسم رئاسة المجلس الوطني الكردي وسكرتير حزب الديمقراطي الكردي السابق عبد الحكيم بشار والذي لوحظ بأنه إداري لدى الميت التركي من خلال حديثه الذي القاه ودعوته إلى عدم التعاون البته مع حزب الاتحاد الديمقراطي(PYD) والترويج له على أنه حزب إرهابي، وتابع بشار حديثه بأنهم لا يستطيعون تغير ديموغرافية المنطقة وأن المجلس الوطني الكردي كما تعاون مع الاشقاء الاتراك سيتأقلم من خلال الحوار مع المكونات السورية الموجودة في المنطقة. 

بعد الحملة العسكرية المحتملة على مناطق شمال شرق سوريا يحتمل أن تسلم إدارة المنطقة إلى المجلس الوطني الكردي

وتولى الأمين العام للائتلاف الوطني تقييم مداخلات الشخصيات التي شاركت من عفرين في الاجتماع والذي يقول في مستهل حديثه” بأنه يجب تكثيف الاجتماعات التي تعقد بهذا الشكل” متابعاً بالقول:” العقبات نواجها سيتم طرحها على المسؤولين في الدولة التركية ”

المشاركين في الاجتماع والذين حضروا من عفرين تمحورت مجمل مداخلاتهم عن المجموعات المسلحة التي تتبع إلى تركيا كما واستشهد المشاركين في الاجتماع بالقول بأن الإداريين الذين تم تعيينهم من قبل الدولة التركية عاثوا فساداً وسرقة في المدينة، الامر الذي من الممكن أن يكون له تبعات سلبية، كما أن كافة انتهاكات هذه المجموعات تطال الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الامر الذي من الممكن أن يؤثر على المجلس الوطني والدولة التركية على حداً سواء، هذه النقطة التي قد يستفيد منها حزب الاتحاد الديمقراطي، والنقطة الأخيرة يجب ضبط انتشار السلاح والفوضى الأمنية.

فيما تطرقت بعض المعلومات الواردة في الاجتماع أيضاً إلى أنه وبعد الحملة العسكرية التي ستعصف بشرق الفرات بأنه من الممكن انتزاع سيطرة كافة اللجان المنطقية لحزب الاتحاد الديمقراطي وتسليمها إلى المجلس الوطني الكردي.

Dar news

2019-08-09

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *