الرئيسية / أخبار / ماذا تفعل القوات الخاصة الصينية في إرياف اللاذقية وإدلب

ماذا تفعل القوات الخاصة الصينية في إرياف اللاذقية وإدلب

حلب – بيان مرتضى

حصلت شبكة دار نيوز على معلومات بوصول قوات صينية إلى مشارف ريف اللاذقية والتي تتضمن مجموعات من القوات الخاصة الصينية بهدف تأمين ريف اللاذقية الشمالي وجبل الاكراد وصولاً إلى جسر الشغور ومحيطها.

وبحسب مصادر عسكرية موالية للنظام ادعت وصول مجموعات من القوات الخاصة الصينية والتي كانت قد تدخل في وقتاً لحماية بلدة جسر الشغور بريف إدلب في عام 2016، وبناءً على المعلومات فأن القوات الصينية التي دخلت مؤخراً جاءت بهدف قتال الحزب الإسلامي التركستاني الموالي المبايع لتنظيم طالبان والذي ينتشر في جبل الاكراد وريف اللاذقية الشمالي وجسر الشغور.

وأفادت المعلومات بأن الحزب الإسلامي التركستاني والذي ينتشر في أرياف اللاذقية وأرياف إدلب والذي يسيطر إلى جانب التنظيمات التي تتبع للقاعدة في سوريا على أجزاء من مناطق ريف اللاذقية وإدلب.

وأشارت المعلومات إلى أن القوات الهدف الأساسي من مشاركة القوات الخاصة الصينية في المعارك في إدلب هو تأمين محيط اللاذقية وجسر الشغور حصراً، حيث أن العملية التي ستقودها هذه القوات ستتوقف بمجرد تأمين المنطقتين “جسر الشغور، جبل الاكراد” حيث تنحصر مهمة القوات المهاجمة في القضاء على الحزب الإسلامي التركستاني.

من جانباً أخر فأن القوات الخاصة الصينية كانت قد عمدت إلى القيام بعمليات في إدلب وبالتحديد في جسر الشغور في أواسط عام 2016 والتي استهدفت أيضاً الحزب الإسلامي التركستاني والذي يضم مقاتلين من “الايغور والتركستان والشيشان والاوزبك والقوقاز”.

يشار إلى أن تركيا عمدت على استقدام الآلاف من عناصر الحزب الإسلامي التركستاني برفقة عوائلهم إلى مدينة إدلب وقامت بتركيز تواجدهم في مناطق الساحلية بالتحديد حيث تتواجد الأكثرية من الحزب الإسلامي التركستاني في منطقتي “جسر الشغور، جبل الاكراد”

Dar news

2019-09-10   

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *