الرئيسية / أخبار / تهديدات من داخل القصر الرئاسي تنذر بتفجير ملفات قد تطال العمق السوري

تهديدات من داخل القصر الرئاسي تنذر بتفجير ملفات قد تطال العمق السوري

دمشق – شاهين العلي

تناولت معلومات مقربة من النظام السوري حالة الاحتقان الشديدة التي يعاني منها مكتب القصر الرئاسي والخلافات الأخيرة التي نشبت بين المكتب الإعلامي ومستشارية القصر الرئاسي، في بادرة تنذر بتصدع العلاقات الروسية الايرانية ووصولها إلى درجة المقربين من القيادة السورية.

وأكد موقع صوت العاصمة المعارض في العاصمة دمشق الخلافات التي نشبت بين لونا الشبل الواجهة الإعلامية لسوريا وزوجة عمار الساعاتي أحد المقربين من مركز القرار السوري، وبين مستشارة النظام السوري بثينة شعبان وحالة التنافر التي اصابت كلا الطرفين، بمحاولة كل طرف بالقضاء على الطرف الاخر واجراء التغيرات داخل القصر الرئاسي.

وأقدمت الواجهة الإعلامية لسوريا لونا الشبل بكسر كافة القيود المحيطة بمتنفذي دمشق والتي كانت قد طالت مؤخراً أبناء بثينة شعبان وحول حملهم للجنسية الامريكية وزيارات التي تجري بين الحين والأخر لشعبان لواشنطن مع أنها العدو الأبرز لمتنفذي دمشق.

من جهة أخرى عملت بثينة شعبان من خلال وجود الإعلامية السورية داخل القصر الرئاسي لإعادة ترتيب الشخصيات والاستشارة الإعلامية والتي تناغمت مع الرغبات الإيرانية.

في هذا السياق كانت قد هددت إعلامية القصر لونا الشبل بثينة شعبان بالكشف عن ملفات شراكتها ببعض المطاعم ومراكز التجميل وأخرى تتعلق بإعلام القصر والموظفين، الامر الذي دفع الأخيرة بمحاولة لتلميع صورتها لدى القيادة السورية من خلال زيارة مفاجئة إلى الجبهات الامامية لخان شيخون في إدلب والهتاف للأسد.

يشار إلى أن هذه الخلافات التي اصبت ظاهرة للعيان داخل أروقة القصر حاولت العديد من الشخصيات التي لها وزنها السياسي والأمني والمقربين من القيادة السورية للتوسط لحل الخلاف إلا أن الخلافات لا تزال مستمرة وسط تهديدات متبادلة من كل الطرفين بالكشف عن ملفات في العمق السوري.

Dar news

2019-09-17

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *