الرئيسية / أخبار / بعد مناشدة البغدادي النخبة المهاجرة في مخيم الهول تتحرك

بعد مناشدة البغدادي النخبة المهاجرة في مخيم الهول تتحرك

الحسكة – آريام صالح

شهد مخيم الهول في ساعات الصباح الأولى حالة من العصيان المدني من قبل نساء ما يسمى بالـ “نخبة المهاجرات”، وذلك بعد قيام النساء المهاجرات بعقد اجتماع لمعاقبة امرأة والحكم عليها بالقتل داخل المخيم.

أفادت مصادر مطلعة من داخل مخيم الهول إلى أن حالة من العصيان المدني شهده مخيم الهول وذلك على خلفية محاكمة احدى النساء المهجرات وقتلها بالإضافة إلى جرح 6 نساء أخريات داخل المخيم بعد محاولة القوات الأمنية التدخل لمنع قتل تلك المرأة المهاجرة. فيما شهدت احدى النقاط الطبية التي حاولت تقديم المساعدة للهجوم من قبل هؤلاء النسوة بعد محاولتهم حرق النقطة الطبية بالكادر الطبي الموجود بداخلها.

وقالت مراسلة شبكة دار نيوز من داخل مخيم الهول بأن المخيم شهد في ساعات الصباح الأولى محاكمة أجرتها ما يسمى بـ النخبة المهاجرة وهم نساء من جنسيات مختلفة، لأحدى النساء المهاجرات لم تتمكن مراسلتنا من معرفة أي معلومات بخصوص تلك المرأة أو السبب خلف الحكم عليها بالقتل، إلا أن قبيل تنفيذ الحكم حاولت القوات الأمنية بالتدخل إلا أن تلك النسوة قاموا على الفور بقتل تلك المرأة داخل الخيمة.

مراسلة شبكة دار نيوز أكدت إلى أن القوات الأمنية قامت بتطويق المكان التي كانت تتواجد به تلك النسوة إلا أنه ولسبب كثرة عدد النسوة والذي قارب 100 امرأة من القيادات في النخبة المهاجرة لم يتم السيطرة على الوضع بالوقت المحدد، الأمر الذي دفع تلك النسوة بالهجوم واصابة عدد من النساء.

من جهة أخرى حاولت تلك النسوة “نساء النخبة المهاجرات” بالهجوم على منظمة أطباء بلا حدود وعمدوا إلى حرق أحد المركبات التي كانت تتواجد بالقرب منها وحرق النقطة الطبية ايشاً والتي كان يتواجد بها ما يقارب 30 طبيباً وممرضاً إلا أن القوات الأمنية قامت بالسيطرة على الوضع.

من جهة أخرى قالت مراسلة شبكتنا بأنه شهدت أمس حالة غريبة وهي ضبط عبوة ناسفة قد تم صنعها بمواد بدائية للغاية لكنها كانت ذات فاعلية كبيرة للغاية، في حال انفجارها.



تجدر الإشارة إلى أن هذه الخطوات تأتي في سياق الدعوة التي كانت قد وجهها زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي إلى أنصاره مخاطباً أياهم وتأكيده على استنساخ غزوة هدم الأسوار (كسر السجون)، بقولهِ “السجون السجون، دكوا الأسوار، فكوا العاني (أي الأسير)”، وتركيزه على استهداف المحققين والقضاة.

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *