الرئيسية / أخبار عاجلة / مجموعة من 19 ضابطاً تنضم للضباط المنشقين وتهدد بتشكيل جسم عسكري والتحالف مع قسد

مجموعة من 19 ضابطاً تنضم للضباط المنشقين وتهدد بتشكيل جسم عسكري والتحالف مع قسد

إدلب – سليمان الأحمد

وردت أنباء من داخل مخيم الضباط في ولاية هاتاي داخل الأرضي التركية عن انضمام ما يقارب 19 ضابطاً منشقاً عن النظام السوري إلى مجموعة كانت قد صرحت سابقاً عن رفضها للعمل العسكري على شرقي الفرات.

وأفادت مصادر مطلعة من داخل مخيم الضباط في ولاية هاتاي بأنه مجموعة أخرى تضم 19 ضابطاً انضموا إلى مجموعة مؤلفة من 8 ضباط كانوا قد رفضوا المشاركة في العملية العسكرية على شرقي الفرات، فيما اشارت مصادر إلى أن الضباط هددوا بتشكيل جسم عسكري مؤكدين قدرتهم على استهداف الجيش الوطني في حال عدم تراجع الدولة التركية.

وفقاً لما ذكرته مصادر كانت قد صرح بأن مجموعة من الضباط اعترضت في الـ 8 من تشرين الأول الجاري على مشاركة الضباط المنشقين عن النظام السوري والذين يقيمون في داخل الأراضي التركية عن توجههم إلى مناطق شمال شرق سوريا ومحاربة الشعب الكردي.

المصدر أكد بأن الضباط قد قالوا بأنهم لن يرفعوا بنادقهم بوجه أخوتهم الاكراد، وأنهم لن يشاركوا في إراقة الدماء مرة أخرى.

أسماء المجموعة الثانية من الضباط:

  • الملازم معتز عمران
  • العقيد مالك حصرم
  • النقيب يحيى الحص
  • العقيد ركن محمد مخباط
  • النقيب احمد الشعار
  • الرائد أياد شمسي
  • المقدم زكريا باكير
  • المقدم عبد الناصر الجولاني
  • المقدم عبد المعطي كاخيا
  • المقدم عيدو الأحمد
  • المقدم عصام صويص
  • الملازم احمد جوجك
  • المقدم نشأت حاج أحمد
  • المقدم مازن بكور
  • زكريا مبارك
  • أشرف الفاضل
  • عبد الباقي السمر
  • خالد المطلق
  • حسن العزو

فيما أشار المصدر إلى أنه وبعد انضمام مجموعة أخرى مؤلفة من 19 ضابطاً هددا الضباط بأنهم في حال عدم توقف الهجمات على وإراقة الدماء فهم سيعمدون إلى تشكيل كيان عسكري أو التحالف مع قسد لوقف الزحف التركي بأتجاه أهلهم بحد وصف المصدر.

تجدر الإشارة إلى أنه كان قد عقد اجتماع في الـ 8 من شهر تشرين الأول في مخيم الضباط في ولاية هاتاي وتم إخبار الضباط المنشقين على ضرورة جهوزيتهم للمشاركة وتقديم الدعم والمشورة للقوات العسكرية التي تتقدم على الأرض.

Dar news

2019-10-11

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *