الرئيسية / أخبار / مصادر إعلامية تسرب وثيقة عن اجتماع إسطنبول بين المجلس الوطني وضباط اتراك

مصادر إعلامية تسرب وثيقة عن اجتماع إسطنبول بين المجلس الوطني وضباط اتراك

قالت شبكة “فوكس برس” واستناداً إلى وثيقة قالت بأنها مسربة عن اجتماع جرى بين لجنة العلاقات الخارجية في المجلس الوطني الكردي في إسطنبول وبين وفد تركي وامريكي.

وتتضمن الوثيقة التي حصلت عليها شبكة (فوكس برس) الزيارة التي قام بها كلٌ من سليمان أوسو سكرتير حزب يكيتي الكردستاني في سوريا- محمد إسماعيل المسؤول الإداري للمكتب السياسي لحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا -نعمت داوود سكرتير حزب المساواة الكردي في سوريا- فيصل يوسف المنسق العام لحركة الإصلاح الكردي في سوريا. ولقائهم مع مبعوث الرئيس الأمريكي للشأن السوري جيمس جيفري وعدد من المسؤولين الاتراك المشرفين على الملف الكردي.

ووفقاً للوثيقة المسربة وبعد المبادرة التي طرح قائد قوات قسد مظلوم عبدي أجرى المجلس الوطني الكردي جولة مكوكية شملت إقليم كردستان وتركيا بهدف التباحث في المبادرة التي طرحتها قسد فيما يتعلق بإعادة عملهم داخل مناطق شمال وشرق سوريا.

ووفقاُ للشبكة فأنه قد كشفت أواسط مقربة من المجلس الوطني الكردي نقل عن قيادة الإقليم بعدم وجود أي حماس لديها فيما يتعلق بتوحيد الصف الكردي الامر الذي ابداه البرزاني خلال لقاءه مع وفد المجلس الوطني، وفقاً قالته الشبكة في تقريرها.

وكشفت الشبكة عن الاجتماع الذي جرى بين مسؤولين اتراك والمجلس الوطني الكردي والذي تضمن أيضاً مباركة المسؤولين الاتراك وحماسهم في إعادة تفعيل المجلس الوطني الكردي والذي من الممكن أن يعيد بالفائدة على الدولة التركية كونها ستستطيع التحرك بشكل (شرعي) داخل مناطق شمال وشرق سوريا.

فيما تتضمن الوثيقة أيضاً تنبيهات الوفد الأمريكي والذي كان يرأسه المبعوث الأمريكي للشأن السوري جيمس جيفري للمجلس الوطني الكردي وأنهم في خضم الفرصة الأخيرة وعليهم أن يستغلوا الاحداث المتسارعة التي تشهدها الساحة السورية وعدم ترك أي فراغ لحزب الاتحاد الديمقراطي، وفقاً للوثيقة.

من جانباً أخر كان قد نشر سكرتير حزب يكيتي الكردستاني في سوريا سليمان اوسو في الـ 14 من كانون الثاني/ يناير الماضي عبر صفحته الرسمية على تطبيق الفيس بوك ضرورة إعادة المهجرين الذين هجروا من مناطق سري كانيه وتل أبيض (كري سبي) وتشكيل لجان مع الائتلاف الوطني لتهيئة المناخ الملائم لعودة النازحين.  

ملخصاً مما ذكر فأنه يتبين بأن المجلس الوطني الكردي سيكون حصان طروادة داخل مناطق شمال وشرق سوريا وستكون إلى جانب تلك القوى المعادية التي تقف في وجه مكتسبات شمال وشرق سوريا، حيث أنه يتطلب من المجلس الوطني الكردي فعل ما يرغب به الشارع الكردي ودعم المبادرة التي أطلقتها قسد بصدد توحيد الصف الكردي.   

تجدر الإشارة إلى أن شبكتنا كان قد نشرت في الـ 23من كانون الثاني/ يناير الماضي تسريباً حول محادثات مسربة بين سكرتير حزب يكيتي الكردستاني في سوريا ومسؤول قسم الاعلام في المجلس الوطني الكردي بهجت شيخو الامر الذي يفند كافة الادعاءات التي كذب فيها المجلس الوطني الكردي الخبر الذي أعدته شبكتنا.

المصدر: شبكة فوكس برس

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.