الرئيسية / مقالات / خلية استخباراتية نسوية دينية وبعثية…

خلية استخباراتية نسوية دينية وبعثية…

هل عملت أجهزة السلطة في دمشق حقا لحماية الطبيعة الدينية المحافظة للمجتمع السوري، ام انها تحتوي التنظيمات الدينية لتنجو من ازماتها لا سيما بعد تضييق الخناق عليها من قبل الثورة التي تحمل طابعا دينياً.

القباسيات ذلك التنظيم النسوي الديني السري الذي أنشأ على يد السيدة منيرة القبيسي علمت على احتضان النساء السوريات المثقفات من العوائل الثرية في سوريا، فسيدات هذا التنظيم يتمتعن بالسرية والكتمان والانعزالية كونه كان مرفوض الفكرة من قبل السلطات السورية، لكن سرعان ما تبددت وأصبحت

مع تأزم الموقف السوري وتعالي صيحات المعارضة السورية الحاملة للطابع الديني بأسقاط النظام، عملت أجهزة الامن والمخابرات السورية على التسلل الى هذا التنظيم واحتوائه، اذ وجدته فريسة سهلة الاختراق وتحويلها للعمل لصالحها كقوة نسوية دينية ضد عدائه كما يصفه النظام السوري.

اذ عمل النظام على تفعيل دور الفريق النسائي الديني بقيادة القباسيات في مؤسسات الدولة الى جانب الفريق الرجالي كقوة دينية بحجة اكتسابهم الإسلام المعتدل كمواجهة للفكر الذي تحمله نساء المعارضة السورية المتمثل بالفكر الأخواني.

هذا وبالإضافة الى زيادة صلاحياتهم في وزارة الأوقاف وتفعيل دورهم في المسجد الاموي وانشاء مراكز لتدريبهم ودعمهم حتى تكتسب شهرة وتلعب دور كبير في ميل الفكر الاجتماعي والديني لصالح الدولة مشروعة، فواضح ظهورهم في بعض المناسبات من خلال خطابات تمجد الدولة ورئيسها بشار الأسد والتغطية على جرائم النظام.

القباسيات أضحت اليوم تنظيم يشكل خلية استخباراتية نسوية دينية وبعثية منتشرة في جميع المحافظات السورية تتلقى الدعم المادي والمعنوي والتدريب من الجمعيات الدينية الخيرية؟ في عموم سوريا.

Dar news

2020-03-15

 

 

 

 

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"