الرئيسية / أخبار / استقالات وفرار في صفوف المرتزقة نتيجة عدم صرف رواتبهم

استقالات وفرار في صفوف المرتزقة نتيجة عدم صرف رواتبهم

قدم العشرات من عناصر فصائل الجيش الحر استقالاتهم لوالي أورفا بعد عدم صرف تركيا رواتبهم الشهرية, وهناك مشاكل كبيرة تظهر في وسط مرتزقة تركية في المناطق المحتلة.

ولم تصرف تركية رواتب المرتزقة لعدة اشهر فيما ظهرت هناك هروب وفرار جماعي بين صفوفهم, لعدم وجود ليرة مع عناصر المرتزقة.

وبحسب شبكة توثيق الانتهاكات في سري كانيه فأن هناك عناصر من المنتمين للشرطة المدنية (من أبناء المنطقة) التي جاء بها الاحتلال التركي إلى مدينة سري كانيه المحتلة يقدمون استقالة جماعية لـ”والي أورفا” بتركيا نتيجة عدم صرف رواتبهم لعدة أشهر إضافة لتعرضهم للتهديد والضرب من قبل فصائل المعارضة السورية (مرتزقة الجيش الوطني السوري) ولعدم وجود أي قيمة لهم على حد وصف أحد العناصر الذي رفض كشف اسمه ويقول “إن تركيا قدمتنا قرابين أمام العالم ثم رمتنا كفريسة للفصائل وبعدها قطعت عنا الرواتب”، ويضيف إن الفصائل لا ترغب بتواجد أحد كي تستفرد بالنهب والسلب.

واستخدمت تركية كورقة اقناع للقوى الدولية بأن هناك شرطة مدنية تتبع المجلس المحلي لكن تبين أنه تم تجهيزها بالبداية من أجل المال ثم تركها للفصائل تبتلعها وتستفرد بالنهب والسلب, ونهايتهم كانت مؤقتة.

وتمارس حواجز فصائل مرتزقة تركيا في مدينة سري كانيه ضغوط على المدنيين وبث إشاعات حول غرامات ومخالفات لمن لا يحمل “الهوية” لإجبارهم على استخراج بطاقات شخصية من المديريات المزعومة التي أنشأتها قوات الاحتلال التركي في المدينة.

الجدير بالذكر بأنه قد اندلعت اشتباكات بالأسلحة الخفيفة بين مجموعتين تتبعان لفصيل الحمزات (مجموعة أبو جابر) و (مجموعة أبو حلاوة) في مدينة سري كانيه، أسفرت عن وقوع إصابات بين الطرفين على خلفية اعتقال شخص مدني.

المصدر: شبكة توثيق الانتهاكات في سري كانيه

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"