الرئيسية / أخبار / عسكريون روس دفعوا رشاوي للقتال في سوريا: تسابق لحصد المكاسب

عسكريون روس دفعوا رشاوي للقتال في سوريا: تسابق لحصد المكاسب

كشفت صحيفة روسية عن تسابق جرى بين العسكريين الروس (جنودا وضباطاً) للمشاركة في الحرب السورية إلى جانب النظام، إذ استخدمت في هذا التسابق الرشاوى المالية، في فترة من العام 2018 تزامنت مع هجمات روسية مكثّفة على مناطق سورية أبرزها الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق.

وذكرت صحيفة كوميرسانت الروسية في تقرير ترجمه موقع بروكار برس، أنّ الضابط في القوات المسلّحة نيكولاي زيكين بالاشتراك مع قائد الدرجة الثالثة أنطون دانيلوفسكي، تلقّى ـ وفقاً للتحقيق ـ رشوة من كل عسكري روسي أراد أن يقاتل في سوريا.

وينكر الرائد زيكين المحتجز، التهم الموجّهة له، مدّعيا أنّه “تعرض للتشهير من قبل قائد كبير من الرتبة الثالثة (الرتبة المقابلة للرائد) أنطون دانيلوفسكي”، بحسب الصحيفة.

وكُلّف الضابطان المتّهمان مطلع عام 2018 باختيار عسكريين جديرين ليجري نقلهم إلى سوريا، في موعد أقصاه شباط/ فبراير من العام ذاته.
ووفقا للتحقيق فإنّ كل مرشّح من بين الجنود والضباط المجنّدين دفع رشوة مقدارها 15 ألف روبل (211 دولار أمريكي)، بينما دفع الضابط 50 ألف روبل (706 دولار أمريكي).

رحلة لجني المكاسب
ولفتت الصحيفة إلى أنّ دفع الرشاوي للذهاب إلى سوريا للمشاركة في الحرب، يقتضي أن يصبح راتب العسكر أعلى، حيث أنّه قياساً إلى الرتبة يتراوح بين 200 و 300 ألف روبل شهرياً، وهو ما قيمته (2,824، و 4,236 دولار أمريكي).

وبالإضافة إلى المكاسب المالية الأخرى والحوافز التي يجنيها العسكريون الروس المشاركون في الحرب السورية إلى جانب قوات النظام، فإنّ ثمّة مكاسب أخرى تتمثّل بمكانتهم العسكرية، حيث أنّهم يأخذون مزايا كمخضرمين في الحرب.

وإذ يتحدّث تقرير الصحيفة عن الفترة التي طلبت فيها القيادة الروسية دفعات من المقاتلين الأكفّاء في فترة أقصاها شباط/ فبراير 2018، شهد الشهر المحدد 69 مجزرة، منها 46 مجزرة على يد النظام السوري وروسيا والميليشيات الموالية لهم في الغوطة الشرقية وحدها.

كما تزامن الطلب الروسي لجنود أكفّاء، مع بداية الحملة العسكرية على الغوطة الشرقية التي بدأت في 19 شباط 2018.

وقتل 1389 مدنياً في شباط 2018، غالبيتهم على يد قوات النظام والميليشيات الإيرانية، في حين قتلت القوات الروسية 77 مدنياً بينهم 27 طفلاً و 12 سيدة،
ولفت التقرير إلى أنّ 67% من الضحايا سقطوا على يد النظام السوري في الغوطة الشرقية.

وفي حين أعلنت وزارة الدفاع الروسية عام 2018 أنّ أكثر 63000 عسكري روسي “خاضوا تجربة قتالية” في سوريا، قال رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي، فيكتور بونداريف، في شهر تشرين الأول/ أكتوبر من العام ذاته، إن عدد قتلى العسكريين الروس في سوريا بلغ 112 عسكرياً منذ إطلاق العمليات الروسية هناك.
ومعلوم أن روسيا تدخّلت عسكريا إلى جانب النظام السوري منذ خريف 2015.

وكالات

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"