الرئيسية / أخبار / قوات النظام تنبش قبر الخليفة عمر بن عبد العزيز

قوات النظام تنبش قبر الخليفة عمر بن عبد العزيز

أقدم قوات النظام السوري على نبش قبر الخليفة عمر بن عبد العزيز المتواجد في مدينة إدلب.

ضريح عمر بن عبد العزيز ثامن خلفاء بني أمية وخامس الخلفاء الراشدين، والذي ولد سنة 682 م وتوفي وعمره 38 سنة دامت خلافته 29 شهراً وعدة أيام.

وتعرضت إدلب في الآونة الأخيرة لحملة شرسة من قبل قوات النظام السوري وبمؤازرة من روسيا، اسفرت عن مقتل المئات من المدنيين ونزوح أكثر من نصف مليون بحسب تقارير قدرته الأمم المتحدة.

واستطاع النظام بدعم روسي التقدم على المنطقة والسيطرة على عشرات القرى في ريف ادلب في ظل استمرار الانتهاكات بحق أهالي المنطقة من سياسة التعفيش والنهب والسرقة والقتل مما أدى الى نزوح المئات من الأهالي.

من سياسات التي يمارسها النظام السوري على المدنيين هي الابتزاز من خلال نبش القبور حيث أقدمت قوات النظام وميليشيات الموالية لها على نبش قبر خليفة الأموي بعد ان عمدت على حرق الضريح. حيث لاقى فيديو تداوله مواقع التواصل الاجتماعي ردود ساخطة وغضب على مواقع التواصل الاجتماعي من استفزاز ديني واخلاقي.

هذه ليست المرة الأولى التي تنبش فيها المقابر وتحطم شواهد القبور، فقد اعتادت قوات النظام لدى اجتياحها لأي منطقة بعد السيطرة عليها، القيام بتخريب مقابر قتلى المعارضة وحصل ذلك في القصير حمص وفي حمص وفي مخيم اليرموك وفي داريا بدمشق وفي حلب ودير الزور، كما أن تنظيمي داعش والنصرة وغيرهم من التنظيمات المتشددة، قاموا بانتهاكات مماثلة لا سيما نبش أضرحة الأولياء والشخصيات التي تحظى باحترام وتقديس.

وجاءت الحملة العسكرية التي شنها النظام السوري وحلفاؤه رغم أن محافظة إدلب ومناطق من ريف حلب الغربي، مشمولة باتفاق روسي تركي وقع عام 2018 ونص على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مواقع سيطرة قوات النظام والفصائل.

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"