الرئيسية / أخبار / روسيا تستولي على مطار جديد وتبني قاعدة عسكرية ضخمة وسط سوريا

روسيا تستولي على مطار جديد وتبني قاعدة عسكرية ضخمة وسط سوريا

تابعت القوات الروسية بسط سيطرتها على نقاط كثيرة في سوريا، واستطاعت الاستحواذ على مطار “تدمر” بشكل كامل خلال الأسبوع الأول من الشهر الحالي، وبدأت بإقامة قاعدة عسكرية فيه.

ووفق ما ذكر موقع “زمان الوصل” تسلم المطار وفداً عسكرياً روسياً من وفد تابع للنظام السوري ترأسه قائد الفرقة الجوية 22 اللواء الطيار “توفيق محمد خضور” ، حيث تم إخلاء المطار من التواجد الإيراني، بالإضافة إلى كل ما يتعلق أو يخص قوات النظام السوري عسكرياً أو لوجستيا، تحضيراً لتسليمه إلى روسيا.
وشرع الروس بشكل مباشر بأعمال الحفر والتجهيزات الهندسية المناسبة لتوضع الطائرات والتواجد العسكري الروسي من أجل إعادة تأهيل المطار كقاعدة عسكرية روسية شبيهة بقاعدة “حميميم” خالية من أي وجود للنظام السوري فيها، بانتظار استقبالها الطائرات العسكرية والمدنية.
ولم يوضح الوفد السوري الذي سلم مطار تدمر إن كانت هناك اتفاقية طويلة المدى بين روسيا والنظام السوري، ولكن العمليات الهندسية الروسية في المطار تشير إلى أن ما يجري من أعمال إعادة التأهيل تُحضر لعمل يستمر طويلاً، حيث بدأت الخرسانات البيتونية الروسية مسبقة الصنع تدخل إلى المطار، وقامت القوات الروسية بنشرها على الأرض ضمن مخطط يناسب التموضع العسكري أو ربما المختلط العسكري والمدني الروسي في المطار.

ومن المتوقع أن تنشر روسيا في مطار “تدمر” مقاتلات حربية، لكن الهدف الاستراتيجي لها هو أن تستثمر المطار للأغراض المدنية والسياحية مستقبلاً كون تدمر تضم معلم من أهم المواقع السياحية في سوريا.
إضافة إلى أن القوات الروسية عثرت أثناء عمليات التجهيز الهندسي ضمن المطار على آثار تاريخية تدمرية قديمة تم التحفظ عليها من قبل الروس بعد حضور وفد عسكري ومدني تابع للنظام السوري، وكانت قوات الهندسة الروسية قد نقبت عن الآثار في تدمر في أعوام 2017 و2018 وسرقت الكثير من الآثار التي تم ترحيلها ونقلها إلى روسيا.
ويُذكر أن روسيا سبق أن جعلت من مطار مدينة القامشلي قاعدة عسكرية جوية لها بالمنطقة وتم تجهيزه ليكون ثاني أكبر قاعدة عسكرية لها بعد “حميميم” في سوريا.

وكالات

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"