الرئيسية / أخبار / تمزيق راس الأسد في درعا بعد مقتل عنصر من الفيلق الخامس

تمزيق راس الأسد في درعا بعد مقتل عنصر من الفيلق الخامس

مزّق أحد عناصر الفيلق الخامس الذي شكله القوات الروسية نيابة صور رئيس النظام السوري بشار الأسد ووالده حافظ الأسد في درعا بعد الاشتباكات التي حصلت بين الفيلق الخامس والفرقة الرابعة التابعة لإيران.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، وفاة أحد عناصر “الفيلق الخامس” من أبناء بلدة صيدا في الريف الشرقي لمحافظة درعا، متأثراً بجراحه التي أُصيب بها، أمس الأول، خلال الاشتباكات بين الفيلق وحاجز تابع لـ”أمن الدولة” في بلدة محجة.

عقب ذلك، شهدت بلدة صيدا صباح اليوم توترا أمنيا على خلفية قيام مسلحين من اللواء الثامن التابع لـ”الفيلق الخامس” المدعوم من قِبل روسيا بتمزيق صور رئيس النظام السوري “بشار الأسد”، احتجاجا على مقتل عنصرين من “الفيلق الخامس”.

وخرجت مساء الأمس مظاهرة شعبية في مدينة طفس في ريف درعا، طالب المتظاهرون بإسقاط النظام وإخراج المليشيات الإيرانية و”حزب الله” اللبناني من البلاد

وشيع أهالي بلدة كحيل شرق محافظة درعا، أمس، أحد قتلى عناصر اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس الذي قتل خلال الاشتباكات مع قوات النظام أمس الأول في بلدة محجة، في حين تحول التشييع إلى مظاهرة، هتف المشيعون ضد قوات النظام والأفرع الأمنية وطالبوا بإسقاط النظام.

وبذلك، ترتفع أعداد الهجمات ومحاولات الاغتيال بأشكال وأساليب عدة عبر تفجير عبوات وألغام وآليات مفخخة وإطلاق نار نفذتها خلايا مسلحة خلال الفترة الممتدة من يونيو/حزيران الماضي وحتى يومنا هذا إلى أكثر من 529، فيما وصل عدد الذين استشهدوا وقتلوا إثر تلك المحاولات خلال الفترة ذاتها إلى 353، وهم: 85 مدنيا بينهم 8 مواطنات و8 أطفال، إضافة إلى 175 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها والمتعاونين مع قوات الأمن، و57 من مقاتلي الفصائل ممن أجروا “تسويات ومصالحات”، وباتوا في صفوف أجهزة النظام الأمنية من بينهم قادة سابقين، و19 من المليشيات السورية التابعة لـ”حزب الله” اللبناني والقوات الإيرانية، بالإضافة إلى 19 مما يُعرف بـ”الفيلق الخامس”.

المصدر: المرصد السوري لحقوق الإنسان

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.