الرئيسية / ملفات / مجموعات مُسلّحة من بلدة نبّل تتعامل مع إرهابيّ الاحتلال التركي وتقوم بنقلهم من عفرين إلى حلب ولبنان… والهدف؟!

مجموعات مُسلّحة من بلدة نبّل تتعامل مع إرهابيّ الاحتلال التركي وتقوم بنقلهم من عفرين إلى حلب ولبنان… والهدف؟!

نشرت شبكة نشطاء عفرين في وقتٍ سابق ملفاً خاصاً حول بعض المجموعات المسلحة التي تنشط في بلدة نبل والتي تقوم بالتضييق على مُهجّري مدينة عفرين، من حالات اختطاف ونهب وسرقة واعتداء وحتى القتل، هذه المجموعات التي لم تكتفي بهذه الأفعال بل ذهبت إلى حد التعامل والتنسيق مع الاحتلال التركي وإرهابيّه في مدينة عفرين وإعزاز، حيث أفادت بعض المصادر الخاصة لشبكتنا بأنّ هذه المجموعات تقوم بنقل أفراد وقياديين من مرتزقة الاحتلال التركي من مدينتي عفرين واعزاز إلى مدينة حلب منهم بهدف التداوي وبعضهم لم يُعرف سبب ذهابهم لمدينة حلب! في حين أضافت المصادر أنهم ينقلون المرتزقة أيضاً من عفرين إلى حلب ومن ثم #لبنان وبالعكس. خاصةً أن لبنان تشهد في الآونة الأخيرة اضطرابات وعدم استقرار نتيجة التدخلات التركية في مدينة ” طرابلس ” اللبنانية ذات الطابع السني وزاد هذا التدخل بعد زيارة السفير التركي في لبنان إلى بلدة “العبدة”، والجدير بالذكر أنه حصل منذ عدة شهور اشتباكات بين مجموعة مسلحة ترفع العلم التركي وبين الجيش اللبناني في بلدة ” العبدة “.
التنسيق الأكبر التي تقوم بها مجموعات نبل هي مع “مرتزقة الحمزات” التركمانية المرتبطة والمقربة بشكل كبير من الاحتلال التركي والتي تتواجد في قرية براد التابعة لناحية شيراوا بمدينة عفرين.
وهنا سنقوم بنشر أسماء بعض قيادات هذه المجموعات التي تقوم بالتنسيق مع إرهابيّ الاحتلال التركي ونقلهم إلى داخل مدينة حلب الأمر الذي يُهدّد مدينة حلب برمتها، وسط تمركز عدد كبير من هؤلاء الإرهابيين في المدينة الذين يُعتبرون خلايا نائمة مرتبطة بتركيا، وهو ما يُهدد أيضاً الوضع الأمني للمدينة، خاصةً بعد الاستقرار النسبي التي تشهدها حلب بعد خروج إرهابيّ الاحتلال التركي منها، إلا أن تصريحات أردوغان المتكررة حول الميثاق الملّي التي تعتبر حلب ولايةً تركية، وأن هذه الأعمال التي تقوم بها المجموعات في بلدة نبل تخدم بالدرجة الأولى الاحتلال التركي.
أسماء بعض قيادات هذه المجموعات هي:
1- حسن الزم
2- أبو طاهر شربو
3- أسد شربو
4- يوسف شربو
5- سعيد شربو
6- حسين أبو كنعان
7- حسن فوزي الأعرج
8- فؤاد حسين
9- أحمد علي حمزة

#تنويه: هذه المجموعات التي تتعاون مع إرهابيّ الاحتلال التركي لا تهمها سوى المال، وهي لا تمثّل أهالي بلدة نبل جميعها، فهناك عوائل غيورة على وطنها.

المصدر: شبكة نشطاء عفرين

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"