الرئيسية / أخبار / من هو المرتزق ريناس عبد الرحمن رئيس المجلس المحلي بناحية شران …؟

من هو المرتزق ريناس عبد الرحمن رئيس المجلس المحلي بناحية شران …؟

تلجأ الاحتلال التركي إلى الخدع والحيل لشرعنة هجماتها وتواجدها على الأراضي السورية، حيث تظهر أشخاصاً على أنهم رؤساء المجالس المحلية في المناطق المحتلة، إلا أنهم عكس ذلك تماماً، وحقيقة المدعو ريناس عبد الرحمن تثبت خيانته العظمة بالشعب العفريني.

في خطوة لجيش الاحتلال التركي لشرعنة بقائها في المناطق المحتلة وعلى إنها تقوم بوضع أهالي المنطقة في المؤسسات الأساسية في المنطقة إلا إنها حقائق مزيفة فالاحتلال التركي هو الأمر المأمور هناك.

شهدت مدينة عفرين بعد أن احتلت جيش الاحتلال التركي ومرتزقته عليها، تحولت إلى منطقة مشبوهة يشهد يوميا حالات انفجارات، قتل، وخطف، واغتصاب النساء. وسرقة المنازل، بما فيها تغير ديمغرافية المنطقة واسكان أهالي المرتزقة في منازل المدنيين الهاربين من بطشهم.

ووضع الاحتلال التركي اشخاص كردية على رئاسة المجالس المحلية في منطقة عفرين المحتلة، حيث المدعو ريناس عبد الرحمن من أهالي مدينة عفرين كردي الأصل، تعاون مع جيش الاحتلال التركي كمخبر وإعطاء الاحداثيات للمواقع العسكرية للاحتلال ومرتزقته اثناء هجومهم على عفرين.

بقي ريناس عبد الرحمن في عفرين بعد أن احتلت المنطقة من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته، وساعدهم في إعطاء أسماء الأشخاص الذين كانوا مع قوات سوريا الديمقراطية، وقام أيضا بطرد عدد كبير من الأهالي من منازلهم الذين رفضوا ترك منازلهم اثناء الهجوم.

ريناس عبد الرحمن من قرية ميدانكي التابعة لمدينة عفرين، كان يعمل في مدينة عفرين كمسؤول اتحاد الطلبة لحزب الديمقراطي الكردستاني، وله دور بارز اثناء عقد الاجتماعات الحزبية في المنطقة حيث كان الممثل الأساسي لهم.

بحسب المعلومات أن ريناس عبد الرحمن قبض عليه من قبل قوى الامن الداخلي في مدينة عفرين عام 2016 بتهمة التعامل مع الميت التركي (استخبارات الاحتلال التركي) وبقي لمدة في السجن إلا أنه أفرج عنه بعد أن نال عقابه.

في أكتوبر عام 2018 هاجم جيش الاحتلال التركي على مدينة عفرين وبعد مقاومة قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة لمدة شهرين، إلا إنها تمكنت من احتلال عفرين بعد هجومها البري والجوي.

وكان لريناس عبد الرحمن دور بارز في تقديم المساعدات العسكرية لجيش الاحتلال التركي، حيث قدم احداثيات المواقع العسكرية التابعة للقوات العسكرية المتواجدة في عفرين للاحتلال لقصفها.

وبعد احتلال عفرين. عيّن جيش الاحتلال التركي ريناس عبد الرحمن كرئيس للمجلس المحلي في ناحية شران.

سيطرة فرقة السلطان مراد على منزله

طردت فرقة السلطان مراد ريناس عبد الرحمن وأولاده وزوجته من منزله في قرية ميدانكي، وحولوها إلى موقع عسكري للفرقة، حيث لم يتمكن ريناس من إعادة منزله مع إنه كان رئيس المجلس المحلي وعميلا بارزا اثناء الهجوم التركي، حيث يسكن ريناس وأولاده الأن في منزل حماه المدعو حسن صوراني في مدينة عفرين، وأيضا في منزل شقيقته في قرية ميدانكي.

ومنع مرتزقة السلطان مراد من اخذ أغراضه من المنزل، بحسب المعلومات أن مرتزقة السلطان مراد خطف أحد أولاده لكنهم عادوه إلى منزله بعد عدة أيام.

يظهر في الصور ريناس مع مسؤول الائتلاف الوطني وسكرتير حزب الديمقراطي عبد الحكيم بشار.

وأيضا له مقابلة حصريا على قناة trt بعد هجوم الاحتلال على مدينة عفرين.

Dar news

 

عن admin

"أقرأ وسترى الحقيقة"